Abdullah Al Mahdawi

Albard Yaqtolony Download Mp3

  • 199 Listen
00:00
Share ›

Song ( Nasheed ) lyrics

عصفتْ رياحُ البردِ داخلَ أضلعيْ
فتمزقتْ مِن عصفِها أحشائي
شفتايَ جفَّتْ مِن صقيع ٍ عارمٍ
و تجمّدتْ في داخليْ أعضائي
وأرى أخيْ قدْ نامَ في صندوقِه
و ينامُ جاريْ دونَ أيِّ غطاء ِ !
وأرى صديقي لفَّ جسماً ناحلاً
بـملاءةٍ تحويه ِ وسط َ عراء ِ !
و رأيتُ أميْ لم تنمْ في ليلِها
سهرتْ لتحضُنَـنا كـ مثل ِ رداءِ
و رأيتُ أرصفة َ الشوارع ِ مرقداً
نُصلى بها ، فـ ننامُ بعدَ عناء ِ
فاضتْ بيَ العبراتُ حين تذكُّري
بيتا ً لنا و حديقة ً بـ فناء ِ
و ذكرتُ غرفتيَ الصغيرةَ كم بها
مِن ملبس ٍ و حقيبة ٍ و حذاء
للــــهِ أيامُ الشتاءِ بـ بيتِنا
للــــهِ كوبيْ دافئٌ و حسائي
للــــهِ معطفيَ الرماديُّ الذي
قد كنتُ ألبَسُهُ بفصل ِ شتاء
” بشارُ ” شرَّدنا لِـ يغفوَ هانئاً
انزعْ إلهيْ روحَه بـ شقــاءِ
اشفِ الصدورَ به، و مزِّقْ مُلكَهُ
و أذقْه ُ مِن كُرَبٍ و مِن لأواء ِ
و بكيتُ أخرى حين أذكرُ أمتيْ
تأتي لها صوريْ بكلِّ مساء ِ
لكنها قد خُدِّرتْ و تخاذلتْ
عن شامِها المحفوفِ بالأرزاء ِ!!
الموتُ أشباحٌ نراهُ محْدِّقاً
و يخيفُنا في هذهِ الأرجاءِ ِ
لالستُ أخشى الموتَ،لكن رابَني
خذلانُكم مع صبيةٍ ضعفاءِ!!
إني تعبتُ ،ولا مجيبَ لصرختيْ
كلَّا و ما لبَّوا عظيمَ ندائي!
البردُ يقتُلُنيْ و يقتُلُ إخوتيْ
و الكلُّ مسؤولٌ بلا استثناء!!!
يا ربِّ لا أرجوْ الجموع َ تُغيثُنيْ
أو دولــةً عمِيـــتْ عن الأنبـاءِ!
أرجوكَ أنتَ خلقتَنيْ و رزقتنيْ
حتماً سـ تكسونيْ فأنتَ رجائيْ



Become a fan

إعلان

Related